المقدمين

عبدالله حسن

عبدالله حسن

مقدم برنامج

المطوع عبدالله موسى

المطوع عبدالله موسى

مقدم برنامج

المطوع خالد اسماعيل

المطوع خالد اسماعيل

مقدم برنامج

عليا بوجسيم

عليا بوجسيم

مقدم برنامج

ثاني جمعة

ثاني جمعة

مقدم برنامج

يرى كثيرون أن حسه الرياضي العالي نابع إلى حدٍ كبير من دراسته للعلوم السياسية التي صقلت وشذبت حماسه اللامحدود في “الشباب والرياضة” على شاشة تلفزيون دبي في عام 1984، لكن آخرين يحتفظون برأي آخر تجاه الأدب الرفيع الذي تحلى به ثاني جمعة في برنامج “دبي معكم على الهواء”، والذي ما يزال يذكره الجميع حتى يومنا هذا، بينما يرى فريقٌ ثالث أن هذه سمة غالبة طبعت شخصيته في كل ما قدمه من برامج وفعاليات.

ويبقى التراث الهم الأكبر في قلب وعقل ثاني، إذ طالما نُقل عنه أن أجمل ما قدم في حياته المهنية هو سباقات السفن الشراعية والخشبية. واليوم تنقل ذبذبات الأثير ذلك الصوت العميق القادم من الزمن الجميل على الأولى ليغدو للرياضة والرياضة التراثية طعمٌ آخر!

ﺣﺼﺔ اﻟﻌﺴﻴﻠﻲ

ﺣﺼﺔ اﻟﻌﺴﻴﻠﻲ

مقدم برنامج

اسمٌ عشق المركز الأول منذ نعومة أظفاره، فحصة العسيلي أم الاعلام الاماراتي تعني أول صوت نسائي إعلامي في دولة الإمارات منذ أن صدحت بصوتها في إذاعة صوت الساحل من الشارقة عام 1965، وهي أول رئيسة لمجلس سيدات أعمال الإمارات. وفي سياق ارتباطها العضوي بكلمة أول، فقط كانت حصة أول امرأة عربية تتقلد منصب مفوض عام في الإكسبو العالمي.

العسيلي قامة شامخة في عالم الإعلام والحديث عنها هو بمثابة فتح للصندوق الأبيض من أحداث وذكريات العمل الإعلامي الجاد والهادف الممتد لمسيرة نصف قرن تتوجت بالانضمام إلى فريق عمل الأولى كمراقب عام للبرامج ومقدمة لبرنامج يحمل لقبها “الأولى” مع قناة “الأولى”! وصلة ربط بين ارث ثقافي غني وعميق ومسؤولية نقله للأجيال التي تتم تربيتها على يدها.

سالم محمد

سالم محمد

مقدم برنامج

بصوته الإذاعي الرخيم، استطاع سالم أن يطبع نبرة صوته في آذان المستمعين عبر إذاعة رأس الخيمة في القسم الإخباري منذ العام 2004، ويرسخ هذا الصوت بصورة جلية من خلال البرامج الاذاعية المتنوعة وادارة المنتديات والحفلات الرسمية في الدولة. أطل سالم عبر قناة رأس الخيمة الفضائية كأول مذيع فيها انعقدت بينه وبين الجمهور علاقة حميمة توطدت لاحقاً مع إطلالات متكررة في العديد من المحطات الإذاعية والتلفزيونية المختلفة. وانتهى المطاف بسالم في شبكة الإذاعة العربية في دبي نائباً لرئيس قسم الأخبار فيها.

ويعيش سالم لحظاتٍ يصفها بالاستثنائية في برنامجه صباح الأولى معتبراً وجه الشبه كبيراً بين صوته عندما يلامس آذان مستمعي الأولى وخيوط شمس الصباح الأولى التي توقظ بدفئها الناس ليوم جديد!

حميد بن ذيبان

حميد بن ذيبان

مقدم برنامج

اسمٌ له وقعه في عالم الشعر، ورايةٌ خفاقةٌ يُشد إليها الرحال، ومدرسةٌ تراثية قائمةٌ بذاتها تؤرخ للحقبة السابقة بكل تفاصيلها، فهو ابن منطقة الرأس في دبي، وأحد أركان الحركة التراثية في دولة الإمارات، قدم وما يزال الموروث الأصيل كما تعلمه في الكتاتيب منذ أكثر من نصف قرن.

يتربع بن ذيبان في الصف الأول من عالم الكبار، كبار القدر والتجربة، فمنذ أن أبصرت عيناه نور الحياة عام 1947، كان مثال الإنسان الإماراتي البسيط في نفسه العظيم بتراثه وإرثه، صارع الحياة مبكراً في أعماق البحار لينتزع منها رزقه ورزق من يعول، فانطبعت سجاياه بحدة الطبع ودماثة المعاشرة. وشعره كالبحر يزخر بالعديد من الآلئ التي يستشف منها القارئ عمق التجربة وكرم العطاء.

اﺛﻴﺮ ﺑﻦ ﺷﻜﺮ

اﺛﻴﺮ ﺑﻦ ﺷﻜﺮ

مقدم برنامج

لم تمنعها حداثة سنها في مجال الإعلام أن تتصدى لمهام إعلامية تحتاج إلى خبراء أفنوا عمرهم في هذا الحقل، فعملت كمراسلة ومحررة لأخبار الإمارات على شاشة تلفزيون دبي. لفتت الأنظار إليها كشابة إماراتية تتمتع بقدرات استثنائية في مخاطبة أبناء جيلها، ولأن “للشباب راي” فقد حاورتهم أثير على أثير الأولى، فاتحة آفاقاً جديدة لهم ليتمكنوا من السير “على خطاهم”، وتمنحهم فرصة أن يكونوا خير خلفٍ لخير سلف وأن يتحولوا إلى حلقة وصلٍ تنقل أمانة الرسالة، رسالة الآباء، إلى الأبناء.

ﺳﻤﺎﺡ اﻟﻌﺒﺎﺭ

ﺳﻤﺎﺡ اﻟﻌﺒﺎﺭ

مقدم برنامج

رغم أن وجهها المتهلل بشاشةً وعفوية شيءٌ لم يألفه الجمهور في مذيعي نشرات الأخبار ، إلا أنها استطاعت على مدار أربع سنوات على شاشات دبي للإعلام أن تغير بعض المفاهيم في علاقة الجمهور بمقدمي نشرات الأخبار  من خلال حضورها المتألق ، الأمر الذي توطد أكثر فأكثر مع إطلالتها الدائمة منذ العام 2007 ولغاية الآن كمحررة ومذيعة أولى لأخبار الإمارات.

خريجة كلية الإعلام بجامعة زايد، وجه إعلامي مرموق له حضوره .. إلا أن شيئاً ما داخلها ما يزال يحرك فيها شغف الإرث والتراث الإماراتي شأنها في ذلك شأن أي شابٍ أو شابة إماراتية، لتجد ضالتها عبر أثير الأولى.

ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻔﻼﺳﻲ

ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻔﻼﺳﻲ

مقدم برنامج

وطدّ موهبته الإعلامية بالدراسة الأكاديمية ليتخرج في العام 2000 بتخصص العلاقات العامة والإعلام من الجامعات الإماراتية. تنقل بين عددٍ من أشهر القنوات العربية ابتداءً من قناة الجزيرة مروراً بقناتي أبوظبي ودبي. ونال شرف تمثيل الدولة في عدة محافل إعلامية دولية.
وقد أضفت رئاسته لأحد أقسام إدارة الفعاليات بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ديناميكية إضافية لشخصيته المصقولة بحب المهنة والتخصص الأكاديمي.
ويعتبر خليفة أن عمله في إذاعة الأولى كمذيع ومعد برامج نقطة انطلاق أخرى في مسيرته الإعلامية، فهو يرى فيها خليطاً من التراث والإعلام الممزوجين بنكهة حب الوطن ونُبل الرسالة.

ﺳﻴﻒ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ

ﺳﻴﻒ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ

مقدم برنامج

عندما تأخذ الرجال أماكنها في المجالس، يسود الصمت للحظات لترتفع مجدداً أصوات الأدب والثقافة، وتغدو الحكمة البالغة والكلمة الرقيقة سيدة الموقف، هكذا هي مجالس الإمارات كما عهدها سيف الشامسي أحد الشعراء والرواة المخضرمين الذي عايشوا جيلٍ سبق وجيل لحق. يحمل في ذاكرته مخزوناً شعرياً يفيض بحكمة الإمارات وأهلها، فمنذ انضمامه إلى الكتاتيب في عجمان عشق اللغة والتراث وشد الرحال ليسمع من شعراء الصف الأول في كل الإمارات، فجاء شعره ناضجاً يحتوي عصارة الماضي وتطلعات المستقبل. والآن يسرد الشامسي ذكريات المجلس القديم الذي حضره صغيراً على أثير ميلس الأولى.

راشد ﻏﺎﻧﻢ اﻟﻌﺼﺮﻱ

راشد ﻏﺎﻧﻢ اﻟﻌﺼﺮﻱ

مقدم برنامج

فارسٌ آخر من فرسان الكلمة، وشاعر مخضرم امتهن الإبداع في كل ما قال، حيث انطبع شعره بحكم السابقين إذ عاصر الرعيل الأول من شعراء الإمارات وأخذ عنهم قوة التعبير ورصانة السبك. يعتبر العصري ديوان شعر متنقل يحفل بأخبار الرجال وقصص التراث.

يستحضر راشد على أثير الأولى نتاج الشعر والأدب الإماراتي، مقدماً خلاصة قل نظيرها لا تشوبها شائبة ضمن برنامج الميلس.

فهد علي

فهد علي

مقدم برنامج

24 عاماً من العشق المتبادل جمعت بينه وبين تراث الإمارات، كان خلالها الابن البار لـ “مجلس الشعراء” على شاشة تلفزيون دبي، والمُضيف لعذب الشعر في “الإذاعة الشعبية” على أثير إذاعة دبي. كان ولعه باللغة العربية التي يحمل درجة الليسانس فيها بوابته إلى عالمٍ طالما عشق بحوره وقوافيه، وكتب عنه في أبحاثه وندواته، وتناول شعر الآباء والأجداد بحثاً وتحليلاً ودراسة في مختلف المناسبات والبرامج الإذاعية والتلفزيونية التراثية.

سالم محمد بن ابراهيم

سالم محمد بن ابراهيم

مقدم برنامج

عندما تقارن خبرته في مجال التراث تغدو سنوات عمره الـ 46 قليلة جداً تكاد لا تُذكر، فعندما يرد ذكر البيئة البحرية، يتسرب إلى ذهنك أنك تجلس أمام نوخذة قضى جل حياته بين أمواج البحر العاتية استخرج منها لآلئ المعرفة، وإذا ما انفض الحديث وتغيرت الدفة لنقاش البيئة البرية، يساورك شعورٌ بأنك أمام ابن الصحراء الذي لم يغادرها مرة في حياته. وكلما سئل سالم عن إلمامه بأخبار البر والبحر، رد بأنه ابن عائلةٍ كانت تتنفس تراث الإمارات في كل شهيقٍ وزفير.

وكان لهذه البيئة أثرها في تشكيل شخصية سالم المحبة للشعر والتراث، إذ يتقن الكثير من الموروث الشعبي في الأمثال ويحفظ العديد من الروايات.

ﺣﻤﺪ اﻟﺸﺎﻣﺴﻲ

ﺣﻤﺪ اﻟﺸﺎﻣﺴﻲ

مقدم برنامج

عندما يتربى المرء في بيت تسود فيه لغة الأدب والتراث والصوت الأعلى للمعرفة وحب الوطن، فمن الطبيعي أن نشهد تبلور شخصية كحمد الشامسي تتميز بإخلاصها الشديد لتاريخ بلاده العريق … فمنذ نعومة أظفاره تترعرع حمد في إمارة عجمان وكان محباً شغوفاً لكل ما يتصل بالموروث الإماراتي الأصيل، ووقف شاهداً في مدرسة والده سيف الشامسي على أخبار الرجال وتقلبات الزمن حتى بات هو نفسه، على صغر سنه، مرجعاً في إرث الإمارات وتاريخها!

مسلم العامري

مسلم العامري

مقدم برنامج

بطل فزاع لليولة في دورتها الرابعة وأحد أعضاء لجنة تحكيمها حالياً، وقد أهّلته خبرته العريضة في هذا المجال لأن يكون صاحب طرح موضوعي مبتكر في هذه اللعبة التراثية، حيث يرى العامري أن فن اليولة هو فن تراثي استعراضي يتمتع بقدر كبير من المرونة تجعل من تطويره أمراً وارداً وذلك ضمن قالبه الموروث عن الأوائل. ويعكف العامري في الوقت الراهن على خلق أرضية صلبة لأفكاره حول اليولة استناداً إلى تفاعله مع الجمهور على أثير الأولى.

ﺭاﺷﺪ اﻟﺨﺎﺻﻮﻧﻲ

ﺭاﺷﺪ اﻟﺨﺎﺻﻮﻧﻲ

مقدم برنامج

موهبة شابة أخرى في عالم اليولة، استحق عن جدارة لقب مليونير اليولة، فهو أول حامل للقب هذه اللعبة التراثية في دورتها الأولى. ويشغل راشد الآن منصب عضو لجنة تحكيم بطولة فزاع لليولة، وهو من أشد المؤمنين بضرورة تطوير اليولة بما ينجسم مع بعدها التراثي ويحقق في ذات الوقت التطور المطلوب لأي لعبة بعيداً عن الجمود أو المراوحة في نفس المكان، لذا نجده وفي جميع إطلالاته الإعلامية يشدد على هذه الجزئية، ويضم صوته إلى الأصوات المنادية بأهمية تكريس الابتكار الذي تعيشه الإمارات في الموروث الشعبي!

سالم الزمر

سالم الزمر

مقدم برنامج

لا يكاد يُذكر الأدب والثقافة الإماراتية إلا ويُذكر معها اسمٌ طالما شكل ظاهرةً بإلمامه الثقافي والفكري، وإذا كانت الثقافة والشعر نتاج إنساني لا يصبغه جنسٌ أو لون، فقد استطاع سالم كسر هذا الطوق بما عُرف عنه من عشق لتراب الإمارات، فلا تكاد تقرأ شعره حتى تشتم رائحةُ وطنيةٍ غيورةٍ تفوح من جنبات سطور شعره.

تخرج سالم الزمر من كلية الحقوق من جامعة الإمارات، ونظم الشعر فصيحه ونبطيه بأسلوب لا يكاد القارئ يخطئه، فما إن تصدح سمفونية عزفه للكلمات، حتى يدرك المرء أنه أمام “أجمل الشعر”، أو أنه يستمع إلى “شعر وفكر”، أو أنه يحدق في “عيون القصيد”، ليكتشف “شعراء الخليج”، ليدرك في نهاية المطاف أنه أمام سالم الزمر مقدم هذه البرامج جمعياً على شاشات إمارات الدولة المختلفة.

واليوم يتابع الزمر رحلة “الشعر في زورق من حنين” ليستأنف رحلة نوخذة نذر حياته لأمواج الشعر المتلاطمة.

ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ

ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ

مقدم برنامج

ولد حلمه الإعلامي معه، فمنذ التحاقه بمقاعد الدراسة، لاحظ المحيطون به موهبته المبكرة كمذيع وإعلامي، فكان أحد أفراد الفريق الإذاعي المدرسي. وكبر ماجد ليضيء “مشاعل الأمل” على شاشة تلفزيون الشارقة، ويقوده حلمه هذا بـ “طموحٍ لا ينتهي” ليقدم “مجلة الشباب والرياضة” على أثير إذاعة الشارقة، وكذلك برنامج “معكم نتكامل” و”روحك رياضية” على شاشة نور دبي وإذاعتها.

بكلمات أخرى، فإن العصيمي فرض نفسه رقماً صعباً على أثير الهواء المباشر بباقة البرامج الإذاعية والتلفزيونية التي قدمها، حيث زرع فيه اختصاصه في إدارة الأعمال القدرة على تنظيم حياته المهنية بطريقة لا يؤثر فيها على الجانب الآخر من شخصيته المعطاءة التي لا تظن على أحد بإعطاء النصح ومشاركة قصص النجاح، فهو يحاضر في عددٍ من الجامعات والكليات محلياً وإقليمياً في مجال قضايا العمل التطوعي.

الأخبار